العودة   منتديات احلى الساعات > ##● أحلى الســــاعــات التعلــيم والتعــلم والبحث العلمى والدورات التدريبية التعليمية ##● > أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة
 
     

أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة معلومات عامة - ثقافات متنوعة - احصائيات


إضافة ردإنشاء موضوع جديد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 03-08-2012, 03:36 AM رقم المشاركة : 19
معلومات العضو

الصورة الرمزية سحر
إحصائية العضو






سحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura about

سحر غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سحر المنتدى : أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة
افتراضي رد: موسوعة الاساطير والخرافات والغوامض بالصور

بسم الله الرحمن الرحيم

المرآة فى الاساطير والمعتقدات


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تعتبر المرآة من مستلزمات الحياة اليومية فمن منا لا يدفعه فضوله لرؤية نفسه في المرآة لتصحيح مظهره أو هندامه الذي هو بدوره إنعكاس شكلي لصورة ذاته أمام الناس وذلك قبل بدء يوم عمل/دراسة جديد أو حضور حفل أو زيارة أو إجتماع ، فرغبة النظر في المرآة لا تقاوم عند معظم الناس وخاصة لدى المرأة حيث تكون بمثابة صديقة لها، ولكن قد تصل تلك الرغبة في بعض الأحيان إلى درجة من الهوس كنتيجة للتعلق الزائد بصورة الذات أو القلق المستمر على كل ما قد يؤذي تلك الصورة من نقائص أو عيوب خلقية أو تزيينية، وقد يصل الامر في بعض الحالات إلى الإصابة بـ الهلوسة أو الخبل .



نبذة تاريخية

المرآة المائية أو صفحة الماء كانت أقدم مرآة عرفها الإنسان في التاريخ وسبق أن عرفتها الحيوانات من قبل ، ففي حين تدرك فقط الحيوانات التي لديها دماغ كبير وحس إجتماعي كالفيل وقرد الشبمانزي والدولفين بأن إنعكاس صورتها على سطح النهر أو البحيرة ليست سوى إنعكاس لصورتها الذاتية تجد الحيوانات الأخرى كالقطط مثلاً صعوبة في إدراك ذلك إذ تعتبر الشكل المنعكس حيواناً آخر في الجانب الآخر خلف سطح المرآة فتتفاعل معه إما بعدائية أوفضول.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


- تعتبر المرايا التي ظهرت كأدوات من صنع البشر حديثة العهد إذ بدأ استخدامها كمرايا نحاسية في مصر الفرعونية منذ عهود السلالات الاولى، وكان لها أشكال وتصميمات مختلفة ومنها المرآة ذات المقبض الذي يصنع من عدة مواد كالبرونز أو العاج او الخشب وكانت تحفظ في علب بغرض حمايتها، وقد عثر على عدة مرايا بقرص نحاسي مصقول يعود إلى زمن السلالة الـ 12، أما المرآة الزجاجية فقد ظهرت لأول مرة في القرن الـ 16 في مدينة فينيسيا (البندقية) الإيطالية , وكانت آنذاك أعجوبة سحرية افتتن بها سائر الناس وانتشرت بينهم حتى أنها أصبحت موضوعاً استوحى منه الفنانون أعمالهم.



أساطير قديمة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


في اليونان القديمة كانت تروى أسطورة عن شاب اسمه نرسيس Narcissus ، كان معجباً ومنذهلاً بوسامته وشكله، فكان يتطلع كل يوم في ماء البحيرة الى أن سقط مرة في الماء فتحول الى زهرة النرجس الجميلة ومنها نشأ مصطلح "النرجسية" المعروف والذي يتصل بالغرور وحب الذات المفرط، وكان البدائيين أمثال قبائل الزولو وقدماء المصريين والأغريق واليونان ، لا يميزون بين ظل الإنسان (خياله) و روحه، لذلك يتجنبون النظر الى صورهم المنعكسة على صفحة الماء كي لا تلتهمها التماسيح أو الجنيات فتسلب أرواحهم , وربما يكون هذا هو الأصل البعيد لأسطورة نرجس ذلك الفتى الذي هلك من طول تأمل صورته الجميلة في الماء و ساد الاعتقاد في المجتمعات البدائية ان الانعكاس يعني الروح، وتعريض شخص لانعكاس المرآة او أي سطح عاكس يجعله مهددا بالخطر والموت .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



- كما نجد في الخيال الأسطوري قدرات مزعومة للمرآة منها القدرة على تحويل وتشكيل صور الكائنات، خاصة الكائن الإنساني، وقد يصل إلى حد التشوه والمسخ أحياناً أو حتى الى حد الموت والهلاك أحياناً أخرى، على نحو ما نراه في مرايا السحر الأسطورية العديدة، كمرآة نرجس، ومرآة ديونيسوس، ومرآة ميدوسا (الميدوسا : كائن أسطوري خرافي من فئة الغورغونات وهي تمسخ من ينظر اليها حجراً ) ، لكن بريسيوس تمكن بمساعدة أثينا من استخدام درع (ترس) لامع مصقول للتعرف إلى مكانها المختبئة فيه من دون النظر اليها مباشرة وبالتالي استطاع جز رأسها وهو ينظر الى صورتها منعكسة في الترس .

أسطورة ماري الدموية

لا تقف الحكايات الخرافية عند هذا الحد فمنها ما يثير الرعب في النفوس وأشهرها في بريطانيا حكاية وجه ماري الدامي في المرآة التي يتناقلها الناس بينهم. وتقول الحكاية أنه قبل نحو مائة سنة تعرضت امرأة لحادث فظيع خدش وجهها بشكل سيئ، فنزفت حتى الموت متأثرة بجراحها ووجهها المشوه، لكنها اصبحت تظهر في شكل شبح شرير يطارد الناس في المرايا، فما ان يقف الشخص امام المرآة ويكرر اسمها ثلاث مرات حتى يرى وجهها المشوه في الظلام، فإن لم يهرب بأقصى سرعة فستحاول ماري الشريرة ان تشوه وجهه.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


- وهناك بعض التفاسير بأن كلمة " مارى الدموية " ما هي إلا تحريف لاسم "مريم العذراء" التي تنطق "ماري" في الغرب، وفي هذا ربط بأساطير طقوس السحر الأسود الذي يرتبط مع الأسطورة بقول بعض كلمات الكتب المقدسة بالعكس أمام المرآة وما إلى ذلك من أساليب السحر. لكن كل تلك التفسيرات ما هي إلا محاولات لربط خرافة راسخة في الوجدان الجمعي للبشر ببعض ممارسات السحر الأسود. .

- وفي إحصائية بريطانية عن الخرافات الأكثر تأثيراً في حياة الناس تبين أن وجه ماري المشوه في المرآة هو الأكثر شيوعاً بين الناس، فقد ربط بينها وبين السحرة والمشعوذين اضافة الى أن اسمها ارتبط باسم الساحرة ماري ماجدولين التي تم احراقها في القرون الوسطى.

مرايا شهيرة

يذكر التاريخ مرايا كان لها شهرة كبيرة منها:

1- مرآة بابل

اسم بابل يعني (بوابة الإله) وهي مدينة عراقية تقع على نهر الفرات وكانت عاصمة دولة البابليين حيث كانوا يحكمون أقاليم ما بين النهرين (دجلة والفرات) واستطاع سلالة البابليين الأولى في ظل حكم حمورابي (1792-1750) قبل الميلاد من الإستيلاء على معظم مقاطعات ما بين النهرين أصبحت بابل عاصمتهم التي اشتهرت بحضارتها.

- ويروى ان في بابل القديمة 7 مدن تتميز كل منها بميزة سحرية، فالمدينة الرابعة كان فيها مرآة من حديد، فإذاغاب رجل عن أهله وأرادوا ان يعرفوا عن حاله التي هو فيها أتوا بالمرآة ووضعوا أمامها اسمه ونظروا فيها فرأوه على الحالة التي هو فيها. فلقد كان اهل بابل يستخدمون المرآة السحرية لمعرفة احوال الغائبين عن أهلهم فكانوا يذكرون اسم احبائهم او اسم احد افراد العائلة فيستحضر صاحب الاسم وينظر إليه اهله في مرآة بابل العجيبة.

2- مرآة أرخميدس

طور عالم الفيزياء الإغريقي أرخميدس مرآة خاصة بشكل مقعر تعكس الضوء وتجمعه عند نقطة واحدة (البؤرة Focus ) يمكن له أن يحرق الجسم الذي يكون عندها وبالتالي أمكن استعمالها لأغراض عسكرية لحرق سفن الأعداء المصنوعة من الخشب.



3- مرآة منارة الإسكندرية




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


تعد المنارة من عجاب الدنيا السبع، و في أعلى المنارة مرآة يمكن من خلالها مراقبة المراكب التي تقلع من سواحل البحر وقد كان الهدف منها رؤية العدو القادم من البحر فيستطيعون الاستعداد له وردعه و يقال ان من يجلس تحت المنارة وينظر في المرآة يمكنه ان يرى من هو بالقسطنطينية ! ، على الرغم من وجود إختلاف في الأصل حول تاريخ المنارة أو من قام ببنائها، حيث يعتقد البعض أن الذي بنى المنارة هو الاسكندر المقدوني بينما يعتقد البعض الاخر أنها ترجع إلى الملكة دلوكة التي كانت أول امرأة نودي بها ملكاً على مصر بعد هلاك فرعون وجنوده في البحر الأحمر والتي دام حكمها 20 عاماً وكان الهدف من بنائها مراقبة الأعداء ويعتقد البعض ان الملك الـ 10 من ملوك الفراعنة هو صاحب المنارة .

- لكن من الثابت تاريخياً أن منارة الإسكندرية أُنشئت في عام 280 قبل الميلاد أي في عصر بطليموس الثاني و قد بناه المعماري الأغريقي سوستراتوس ، حيث كانت بطول 120 متراً مما جعلها أعلى بناءً في عصره. ويقال أن قلعة قايتباي قد أقيمت في موقع المنارة، وعلى أنقاضها. وفي بداية عهد الدولة الاموية الإسلامية قام الخليفة الوليد بن عبد الملك بن مروان بهدم المنارة طمعاً في الكنوز التي تحتها كما زين له أحد اتباع الروم، واختفى بعدها كل أثر للمنارة ما عدا ما نقرأه من أوصاف عجيبة لها في كتب التراث.

معتقدات وخرافات

عبر التاريخ ارتبطت المرآة بجملة من المعتقدات والخرافات التي تراكمت في الموروث الشعبي وهي كالتالي :

1- التكهن بالمستقبل

استخدمت الشعوب القديمة المرايا في السحر والتكهن بالمستقبل وغيرها من الأمور التي اخرجت المرآة من مهمتها العاكسة الى اطار غرائبي يختلف باختلاف المجتمعات خاصة في العصور الوسطى وحتى مطلع القرن الـ 19 في اوروبا، وكانت تعتبر المرايا السوداء بالإضافة إلى الكرة البلورية ادوات جيدة للتكهن حيث استخدمها العراف الذي لا زال يثير جدلاً حتى اليوم وهو نوستراداموس (1503 - 1566 ) نفسه .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

- ويعتقد السحرة ان التحديق بالمرآة يمكن ان يكشف الهالة المحيطة بالانسان، واستبدلت المرايا بوعاء ماء صغيرة او كرات بلورية لاعتقادهم انه بامكانها كشف المستقبل وأرض الموتى.

- وعرف عن بعض الملوك والدول استعمالهم لمرايا سحرية نذكر منهم : هنري ملك فرنسا حيث كان يستعين بالمرآة السحرية في اغلب الاحيان للتكهن والملكة اليزابيث الاولى حيث كان الساحر الملكي يستخدم بيضة ومرآة سوداء من الزجاج البركاني للتكهن.

- ففي أوروبا كان فارس الاحلام او العريس المرتقب يشكل هاجساً ملازماً لمعظم النساء في اوروبا قديماً، كونه يظل مجهولاً قبل ان يصبح حقيقة فكن يحاولن معرفته بشتى الطرق ومنها التكهن بالمرايا، فقد كان يعتقد ان البنت التي تحدق في انعكاس القمر في المرآة ستعلم يوم زفافها وكانت الفتاة تقوم بطقوس خاصة لذلك المستقبل فتأكل الفتاة تفاحة حمراء وتمشط شعرها عند منتصف الليل أمام المرآة وحينها سترى زوج المستقبل في احلامها.

- وفي الهند كانت المرايا من الاساليب الشعبية للتكهن في الهند ، وتتضمن طقوسها الصوم وتعطير المرايا وقراءة التعاويذ.

2- نذر الموت

من العادات الفلكلورية العالمية رفع المرايا من غرف المرضى خشية ان تسرق ارواح الاشخاص الضعفاء، وفي الغالب تزال المرايا من البيت بعد موت أحد افراد العائلة طبقاً لخرافة تذهب الى أن من ينظر في المرآة بعد موت صاحبها سيموت قريباً. وقد ارتبطت المرايا بالشر ففي الفلولكلور الروسي اعتقد انها من صنع الشيطان والغرض منها اخذ الارواح من اجسام البشر.

- وكان الحفاظ على المرآة من الامور المهمة حيث اعتقد ان كسر المرآة يكسر الحظ لمدة سبع سنين او يحدث كارثة او موتاً، والمرآة التي تسقط من الحائط من دون تدخل احد هي نذير بالموت ، والطريقة الوحيدة لتجنب سوء الحظ هو جمع قطع المرآة المكسورة ودفنها في ضوء القمر، ظهر هذا المعتقد في القرن الـ 15 في إيطاليا حيث صنعت أول المرايا في فينيسيا من قطع الزجاج القابل للكسر والمطلي بالفضة ثم انتشر هذا المعتقد في أنحاء أوروبا.

- في بعض الثقافات القديمة عند وفاة شخص في ظروف غامضة سواء أكان ذلك بالقتل ، أو حادث مأساوي فيجب تغطية جميع المرايا في البيت ، حتى لا تبقى روح الميت معلقة في المرآة ، فتطارد أي شخص لتمتلكه من أجل حل بعض القضايا و كشف عن كيفية وفاتها او تقوم بالثار من قاتلها قبل الانتقال كما يتم استحضار أرواح الموتى عن طريق لفظ أسمائهم ثلاث مرات أمام المرآة ، وبعض الأقاويل تستبدل المرآة بسطح مائي .

3- الحسد

كان يعتقد بأن نظرة الحاسد أو العين الشريرة من الممكن ان تحطم المرآة او تشوه سطحها ومع ذلك هناك خرافات معاكسة استخدمت فيها المرايا للحماية من الشر، يعتقد ان المرايا يمكن أن تعكس العين الشريرة وانتشرت تلك المعتقدات في اوروبا خاصة، فبحلول القرن الـ 17 كان الناس يضعون مرايا صغيرة في قبعاتهم لصد الحسد.

4- إنعكاس صورة الشيطان والسحرة

في الخرافات الاخرى انه اذا نظر احدهم مدة طويلة من الليل في المرآة فإنه سيرى الشيطان لذا فمن المستحسن تغطية المرايا في غرف النوم اثناء الليل. ويقال ان الساحرات ومصاصي الدماء ليس لصورهم انعكاس في المرآة وحول علاقة الساحر بالمرآة واستخدامها في السحر ،

5- المس الشيطاني

انتشر معتقد لمعرفة فيما اذا كان الشخص ممسوس من طرف الشيطان أم لا ، حيث يطلب منه النظر الى المرآة ويحدق فيها فإذا كان لا يرى انعكاس صورته فيها فهذا نذير شؤم لأن روحه تلفها الظلمة وعليه اللجوء الى الشافي فيقوم هذا الأخير بلف صورة الممسوس بقماش ثم يغطسها في الماء المقدس و تترك بعيداً عن الناس لمدة اسبوع ثم يأخذ الصورة و يدقق فيها جيداً فاذا كانت هناك اجزاء من جسمه مخفية فهذا يعني أن اشيطان استحوذ على تلك المناطق ولفها بالظلام .

6- الأحلام

يبدو ان أثر المرايا في حياتنا يتجاوز حدود الواقع لنجد كتب تفسير الاحلام تذكر تفسيرات مختلفة لرؤية المرآة في الحلم ، فقد ذكر" ابن شاهين " في كتابه الارشادات في علم العبارات ان من ينظر في مرآة من حديد او ما شابه ذلك فإن كان متزوجاً يأتيه ولد غلام وان لم ينتظر ولداً فإنه يفارق امرأته ويخلفه غيره وإن كان عازباً فإنه يتزوج . ويذكر" ابن سيرين " ان المرآة تدل على الجاه والولاية بقدر عظمتها وصفائها فمن رأى انه اعطاها لأحد فإنه يدل على ايداع ماله.


المرآة في الأدب والأفلام


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هناك أمثلة عديدة على مرآة السحر الخرافية في مجال الأدب، فقد استخدم أوسكار وايلد مجازاً هذه المرآة السحرية في روايته " صورة دوريان جراي" ، ونرى المرآة في التراث الأوروبي من خلال القصة الخيالية سنو وايت (بياض الثلج) حيث تسأل الملكة الشريرة مرآتها فتقول :"أيتها المرآة المعلقة على الجدار ..من هي الأجمل على وجه الأرض ؟ " ، وفي رواية "خلال الزجاج المنظور " Through The Loنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةng Glass لـ لويس كارول نجد أفضل إستخدام أدبي في موضوع ا لمرآة وكذلك في رواية "مرآة إريسيد " Mirror of Erised من سلسلة روايات هاري بوتر. كما تناولت فكرة المرآة أفلام رعب مثل Candyman و mirror.






التوقيع




رد مع اقتباس
غير مقروء 03-08-2012, 03:38 AM رقم المشاركة : 20
معلومات العضو

الصورة الرمزية سحر
إحصائية العضو






سحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura about

سحر غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سحر المنتدى : أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة
افتراضي رد: موسوعة الاساطير والخرافات والغوامض بالصور

بسم الله الرحمن الرحيم


أساطير الحبل السرى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


حظي الحبل السري عبر التاريخ وفي ثقافات متنوعة بنصيب وافر من الأساطير التي دارت حوله، إذ أنه يعتبر الصلة المادية لحياة الجنين في رحم أمه وبالتالي يتعلق بمصير المولود وأيضاً بمستقبله وفقاً للأفكار المتوارثة.

الحبل السري (علمياً ) هو القناة التي يسري فيها الغذاء من المشيمة إلى الجنين داخل رحم الأم فوظيفته هي نقل الغذاء والفضلات التي تتكون في جسم الجنين إلى دورة الأم الدموية .

نذر للمعبد ، قراءة للمستقبل ، مادة لعمل السحر

حمل الحبل السري دلالات مختلفة تتعلق بمصير المولود وفقاً للباحث والمؤرخ الشعبي سمير طحان:"هذا الشيء يمكن أن نراه في رقى وتعاويذ موجودة على الرقم الطينية في مملكة أوغاريت ونينوى وحتى في الصين و الهند ، وهناك اعتقاد وآراء على أن الحبل السري يمكن أن يلخص حياة المولود فهناك كثيرون يقرؤونه ويمكن لبعضهم من قراءة كلمات من خلال الحبل السري تدل على مستقبل الطفل، و بما أنها تلخص حياة الطفل فكان لها ميثولوجيا خاصة فيها فلا يجوز أن يقع الحبل السري في أيدي عدو لأنه من الممكن أن يعمل له عملاً ما كالسحر والذي يتسبب في التأثير سلباً على مستقبل الطفل كالعمى أو العجز أو نقص النمو"، ويتابع :" بما أن الحبل السري كان يلخص حياة المولود وفيه جزء من حياة الإنسان كان يقدموه كنذر للمعابد قديماً ، فهناك جنية اسمها " لاما " في الحضارات السومرية و الفينيقية و الآكادية وبالإنكليزية اسمها (لامي ) وبالعربية (لمياء) وما يميز هذه الجنية هو اللون الأزرق لشفتيها وكانت هذه الجنية تخطف الأطفال وتؤذيهم وتحسباً لذلك ولكي ترضى هذه الجنية عن المولود كان الأهل يضعون الحبل السري لأطفالهم في هيكل تابع لهذه الجنية بأحد المعابد ، وقد استمرت هذه العادة و دخلت في منطقتنا عند الأديان التوحيدية فصار المسلمون يدفنون الحبل السري في الجامع والمسيحيون في الكنيسة و اليهود في الكنيس".


جلب للحظ

وهناك أعمال سحرية ممكن أن يقوموا بها عن طريق الحبل السري كتجفيف الحبل السري وتخبئته في مكان ما مثل كيس المال أو – الخرجية - يمكن لبعضهم أن تجلب السعادة للمولود ولعائلته وباعتقاد آخرين أنه من الممكن أن يزيد المال ، وهذه الخرافة ليست موجودة في سوريا فقط وإنما منتشرة في الهند والصين وأمريكا اللاتينية وأوروبا بالذات حسب ما قاله الباحث الطحان .


الموروث الشعبي في مدينة حلب



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نجد في الموروث الشعبي لأهالي مدينة حلب السورية إعتقاد ما زال البعض يؤمن به ومفاده أنه عندما تأكل القطة الحبل السري لأطفالهم فأن المولود سيموت حتماً وفقاً للحكايات الشعبية وبالتالي يسعون لدفنه في مكان ما كمسجد أو كنيسة لكي لا تصل إلى مكانه قطة أو كلب وتلتهمه، حتى أصبحت مثلاً شعبياً ( فلان أكلت حبل سره القطة ) أي أنه مهدد بالخطر

وفور الولادة يقص الطبيب الحبل السري على بعد 2 سنتمر من سرة الطفل، وبعد أسبوع من ولادة الجنين تجف هذه القطعة من الحبل السري ، فهناك أناس يعتقدون بوضعها بمكان مقدس كالجامع أو الكنيسة على أمل أن يكون طفلهم رجلاً صالحاً بالمستقبل، لكن علم الاجتماع يرى بهذه الظاهرة شعوذة بينما يذهب الطب الحديث بأن دم الحبل السري يمكن الاستفادة من خلاياه الجذعية في المستقبل وهو ثورة حقيقية في علم الطب .

أم محمد ( 60 عام ) أرسلت الحبل السري لطفلها مع ابنها الكبير ليضع حبل سر أخيه الصغير في الجامع أملاً منها بأن يصبح طفلها مستقبلاً رجلاً صالحاً و صاحب دين والاعتقاد نفسه دفع أم وسيم ( 55 عاماً ) لتضع حبل سر أحد أطفالها عند مزار ضريح أحد الشيوخ الصالحين لينشأ طفلها نشأةً صالحة في حياته أما المعلمة فادية (42 عاماً ) فقد أرسلت حبل سر طفلها مع بنت الجيران التي تدرس في الجامعة لتضع الحبل السري في كيس صغير و ترميه بكلية الطب البشري لتكون هذه الخطوة بارقة أمل بأن يصبح طفلها طبيباً في المستقبل ".


من الحكايا و الخرافات إلى العلم

عادت قصص الحبل السري الخرافية للتنتعش عندما بدأ علماء بأمريكا و أوروبا بدراسات على الخلايا الجذعية وكيف بالإمكان استعمال الخلايا الجذعية الموجودة بالحبل السري في الطب وهي كانت أحلام في المستقبل ، فكان لديهم إحساس بأن هذه الخلايا الحية التي تنزل من رحم الأم لها قوى خاصة يجب الاستفادة منها وليس عندهم القدرة العلمية للاستفادة منها ولذا في القديم حاكوا حولها الخرافات ، وما كان خيال علمياً فيما يتعلق بالحبل السري أصبح الآن واقعاً علمياً .



ويروي الطحان قصة حدثت في حلب منذ 50 عاماً عن شخص تورمت عينه ولم يعد يرى فيها وقد أشرف على حالته الدكتور (ليون أسمر )حينها قرر إرسال هذا الشخص ليتعالج عند أستاذه الذي يعمل طبيباً في جامعة فرنسية ، وشاع في حلب وقتها بأن الدكتور الفرنسي قد أخذ قطعة من الحبل السري لطفل وزرعها في عين هذا الشخص الحلبي ليتم شفاؤه وليعود إليه بصره لاحقاً ، فمنذ ذلك الوقت كان هناك توجه علمي لدراسة أهمية الحبل السري".

الشيء الجديد في الطب الآن على مستوى العالم هو دم الحبل السري و دم المشيمة وفقاً لما قاله الدكتور أحمد الشيخ مدير مشفى الأطفال التخصصي في مديمة حلب موضحاً :" إنه يتم استخلاص دم الحبل السري والاحتفاظ به في بنوك دم الحبل السري وذلك ضمن درجة حرارة معينة لاستخدامه فيما بعد، لأن دم الحبل السري غني بالخلايا الجذعية والتي من الممكن تخصيصها لتصنيع الدم و أن تساهم في توليد كريات الدم الحمراء وتقوية جهاز المناعة ، وهذا يفتح آفاقاً جديدةً في علاج أمراض الدم و سرطان الدم ، و هو بالتالي فتح جديد أو حتى ثورة حقيقية في عالم الطب باستخدام هذه الخلايا " .

وتابع :"الخلايا الجذعية هي خلايا غير متخصصة وغير مكتملة الإنقسام ومن الممكن ضمن ظروف مناسبة لها أن تنقسم و تولد الخلايا الأصلية، وهذا ما يعملون عليه الآن في العالم من خلال الاحتفاظ بدم الحبل السري ببنوك مخصصة لهذه الغاية حيث يأخذون الدم من الحبل السري والمشيمة تماماً مثل تبرع الدم ، وليتم الإستفادة من دم الحبل السري في المستقبل".






التوقيع




رد مع اقتباس
غير مقروء 03-08-2012, 03:40 AM رقم المشاركة : 21
معلومات العضو

الصورة الرمزية سحر
إحصائية العضو






سحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura about

سحر غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سحر المنتدى : أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة
افتراضي رد: موسوعة الاساطير والخرافات والغوامض بالصور

بسم الله الرحمن الرحيم

أسطورة الأنثى المتمردة "ليليث"


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



ليليث هي شيطانة العواصف من بلاد الرافدين التي ترافق الرياح فتجلب معها المرض والموت، برزت شخصية ليليث للمرة الأولى في حوالي 3000 قبل الميلاد كشيطان أو روح مرتبطة بالرياح والعواصف فعُرفت باسم " ليليتو " في سومر ويُرجح العديد من الباحثين أن التركيب اللفظي لاسم ليليث يرجع إلى العام 700 قبل الميلاد فتظهر في المعارف اليهودية باعتبارها شيطان الليل أو كبومة نائحة في طبعة الكتاب المقدس الملك جيمس.


ينطق اسمها في اللغة العبرية بلفظ " ليليث " ، وفي الأكادية القديمة بلفظ " ليليتو " ، وهما صفتا نسبة مؤنثتان من الكلمة ذات الأصل السامي " ليل " Lyl والتي تعني الليل ، وتترجم حرفياً إلى: " كيان ليلي أنثوي " ، على الرغم من إشارة النص المسماري إلى ليليت وليليتو باعتبارهما أرواح ريح حاملة للمرض. . وقد تشير الكلمة الأكدية لي-ليتو ( سيدة الهواء ) إلى الربة السومرية نينليل (سيدة الهواء)، ربة الرياح الجنوبية وزوجة " إنليل " .
نشأة الاسطورة

ظهر اسم ليليث في رقم طيني ( قرص ) سومري من مدينة ( أور ) يعود إلى 2000 سنة قبل الميلاد ويحكي عن أن إله السماء أمر بإنبات شجرة الصفصاف على ضفاف نهر دجلة في مدينة أورك وبعد أن كبرت الشجرة اتخذ تنين من جذورها بيتاً له بينما اتخذ طائر مخيف من أغصانها عشاً له لكن في جذع الشجرة نفسها كانت تعيش المرأة الشيطانة ليليث ، وعندما سمع (جلجامش) ملك أورك عن تلك الشجرة حمل درعه وسيفه وقتل التنين واقتلع الشجرة من جذورها فهربت ليليث إلى البرية . ويبدو أن شجرة الصفصاف بالنسبة لـ ليليث كالتابوت لمصاصي الدماء .



تنتمي أسطورة "ليليث" إلى أصول تاريخية قديمة جداً، فهي تتصل ببابل القديمة، حيث كان الساميون القدماء يتبنون مجموعة من المعتقدات الخاصة بأجدادهم السومريين، كما ترتبط بأكبر أساطير الخلق. هناك روابط متينة تلصقها بالثعبان الذي يدعى تيامات Tiamat، إنها بقايا ذكريات طقس قديم جداً كرّم أكبر إلهة سميت كذلك بـ " الثعبان الأكبر " و "التنين"، أو القوة الكونية للخلود الأنثوي، والتي عُبدت من خلال هذه الأسماء: عشتروت ، أو عشتار ، ميليتا ، إنيني أو إينانا .وقد كشفت نقوش في الآثار البابلية ( مكتبة آشور بانيبال ) عن أصول ليليث، البغي المقدسة لإنانا، والآلهة الأم الكبرى، التي أرسلت من قبل هذه الأخيرة كي تغوي الرجال في الطريق، وتقودهم إلى معبد الإلهة، حيث كانت تقام هناك الاحتفالات المقدسة للخصوبة، كان الاضطراب واقعاً بين " ليليث " المسماة " يد إنانا "، والإلهة التي تمثلها، والتي كانت هي نفسها توسم أحياناً بهذا اللقب " البغي المقدسة ".

لاسم " ليليث " جذر لغوي في الفصيلة السامية والهندو أوروبية. فالاسم السومري " ليل Lil " الذي نجده ممثلاً في اسم إله الهواء " أنليل " يدلّ على: " الريح " و" الهواء " و" العاصفة " إنه الريح الحارة (بحسب المعتقد الشعبي ) الذي يعطي الحرارة للنساء أثناء الولادة، ويقتلهن مع أطفالهن. عُدّت " ليليث " في البداية باعتبارها من أكبر القوى المعادية للطبيعة تتصدر مجموعة مكوّنة من ثلاثة آلهة: أحدهم ذكر والاثنتان أنثيان: " ليلو " و " ليليتو " و " أردات ".

آدم و ليليث


ليليث هي شخصية معروفة فى كتب اليهود (الزوهر ، بن سيرا) حيث تقول الاسطورة أنها كانت الزوجة الأولى لأدم عليه السلام قبل حواء وتختلف الروايات بالحديث عن ليليث ولكن أشهر الروايات تقول أن ليليث هى المرأة الاساسية التي خلقها الله مع آدم من الأرض ولكنها لم ترضى بسيطرة ادم عليها فهربت منه وأصبحت معشوقة الشيطان وكانت تلد له في اليوم 100 طفل. فاشتكى آدم لله لما فعلته ليليث فأرسل إليها ثلاث ملائكة لإرجاعها ولكنها رفضت الرجوع فتوعدوها بقتل 100 طفل من أطفالها كل يوم ومنذ ذلك اليوم تعهدت ليليث أن تقتل أبناء البشر.

كما تصور ليليث أيضاً على أنها الحية التي أغوت ادم وحواء للأكل من الشجرة المحرمة . كانت أيضا توصف بأنها جميلة جداً وتمتلك صفات مغرية حيث يقال أنها كانت تتجسد ليلاً أمام الرجال لكي تغريهم ثم تقتلهم وكانت ليليث تلقب بـ ( قاتلة الأطفال ) لها أجنحة ومخالب وتأتي ليلاً لقتلهم .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


غالباً ما يعاد طباعة كتاب شائع حول تقاليد الكابالا ومنها تعويذات وصيغ سحرية كتعويذة للحماية من ليليث المأخوذة من سفر رازيل. ومن قصتين من قصص خلق الرجل والمرأة من قبل يهوه ( يهوه: اسم الرب عند العبرانيين) في الإصحاح 1 و2 من سفر التكوين حيث ستولد أسطورة ليليث في العصور الحديثة: المرأة الأولى المخلوقة، التي تنطق بالـ" اسم غير المُعَبَّر عنه " والتي يزودها بأجنحة تمكّنها من الهروب من جنّة عدن لتفارق آدم إلا أنها لم تتوقع أن يقتفي أثرها ثلاثة من الملائكة هم (سينوئي) و (سنسنوئي) و (سامينجيلوف) فيجدونها عند البحر الأحمر ويطلبون منها العودة، لكنها تأبى ذلك وترتبط بالشيطان وتلد منه فيتوعدها الملائكة بقتل أولادها، فتحقد على حواء وذريتها وتقتل أبناء حواء من البشر وهذا يرجع إلى غيرتها منها خاصة أن حواء خلقت من طين لكي تكون بديلاً عنها مع آدم.

مأوى ليليث


مع أن ليليث لم تذكر بالاسم في الكتاب المقدس فإن هناك إشارة إلى ما قد يكون مأواها حيث نجد في العهد القديم - كتاب الرسل- إشعيا - الإصحاح 34 في نهاية أدوم التي تتحول بفعل غضب يهوه (الرب) إلى كتلة نارية من القار (الزفت) والكبريت. وقبل أن تصبح مكاناً قفراً لا يستطيع أحد إجتيازه إلا البجع والقنفذ وطائر البوم والغراب، وكلها ستتخذ من هذا الخواء مأوى لها كي تجد الهدوء برفقة القطط المتوحشة، والضباع والساتير (ذكر الماعز ذو اللحية). والأفاعي السامة والنسور.

وذكر أيضاً مأوى ليليث في كتاب الزوهر (الزوهر : مجموعة من الكتاب في التصوف اليهودي يتناول فكرة الكابالا ) : " عندما كان الشخص المقدس المبارك الذي جلب الدمار لروما الشريرة وحولها إلى خراب ليصل للحياة الأبدية فإنه سيقوم بإرسال ليليث هناك ويجعلها تستقر في هذا الخراب لأنها خراب العالم و هذا ما يشير إليه العدد و هناك سوف تستقر ليليث و تجد لنفسها ملاذا للراحة " - ( أشعياء 34: 14).

تعويذة للحماية من ليليث



وصفت ليليث كوحش مخيف حيث كانت الأمهات تضع تمائم لأطفالهن الصغار عليها أسماء الملائكة الثلاث المذكورين في الأسطورة لإعتقادهن أن ليليث تخاف من هذه الأسماء وتهرب منها وهم (سينوئي) و (سنسنوئي) و (سامينجيلوف) فكانت تلك الأسماء جزء من تعويذة أو حجاب لحماية النساء في مرحلة الولادة والأطفال حديثي الولادة من الأرواح الشريرة ، وفي هذه الحالة تحميهم من روح ليليث .

- يقول الحبر ( جوده ) مستشهداً من قوانين صاموئيل : " إذا حدث إجهاض مشابه لما حدث لـ ليليث تكون الأم غير طاهرة بسبب الولادة حيث أنه يكون طفل و لكن له أجنحة " . و أيضا من المعتقد أن الحبر ( جوس ) ذكر أن ما حدث في سيموني أن امرأة أجهضت كما حدث لـ ليليث و عندما عرضت القضية على القضاة حكموا بأنه بالفعل طفل ولكن له أجنحة .

- هذه الاعتقادات إستمرت لقرونِ. متأخره كالقرن الثامن عشر وهو تقليد معروف في العديد مِنْ الثقافاتِ لحماية الأمهات الجديدات وأطفالهم الذكور بشكل خاص بالتعاويذ ضدّ ليليث فكانوا يرسمون دائرة حول السرير في وسطها النجمة الخماسية ويكتب فيها أسماء الملائكة الثلاث وآدم وحواء وكثير من التعاويذ فى الأركان الاربعة للمخدع وكان الاعتقاد أن الطفل إذا ضحك أثناء النوم كان هذا دليلاً على أن ليليث موجودة وعلى هذا يسارع احدهم بضرب الطفل على شفتيه بأصبع واحد لترحل ليليث.

ليليث في الأدب : رمز للتمرد والإغواء والموت


اهتمّ الأدب على وجه الخصوص بليليث المتمردة التي تضيع نفسها في التأكيد على حقّها في الحرية واللذة والمساواة مع الرجل وكذلك كلّ اللواتي يلتقين بها، كما أنها امرأة شهوانية ومدمّرة تطمح إلى التفوّق وإلى القدرة. يتجلى هذا في دراما ألمانية مؤرخة سنة 1565: " جيتا "، التي تأخذ بعين الاعتبار وجود ليليث من خلال سرد حكاية الطفلة الصغيرة ( جيتا ) أو جوان المرأة الوحيدة التي تعرف بأنها سوف تصبح بابوية.

- في عام 1667 أشار ( ملتون) في " الفردوس المفقود " إلى ليليث مستخدماً اسم " الحية الساحرة " تلك البطلة اليائسة بالنسبة إلى الرومانسيين، و وُصفت باعتبارها امرأة جميلة وشهوانية، بشعر طويل، تقود الآخرين معها في دوامة من الآلام، ومن النكبات والموت.



- في عام 1886 استدعى ( فكتور هيجو) مظهرها البشع كمصاصة دماء، وحاول أن يمزج بينها وبين إيزيس في " نهاية الشيطان " كابنة الشيطان أو امرأة الظلام الكبرى : " هذه ليليث التي نسميها إيزيس على ضفة نهر النيل..إنني ليليث ـ إيزيس ، الروح السوداء للعالم".

- في الفترة 1870-1881 قام بإخفائها( دانتي غبريال روسيتي) أمام ملاك الحرية في " بيت الحياة " وصنع من ليليث جنية مغوية، المرأة المدمرة الخالدة بكل سحرها الذي لا يقهر والجهنمي. توقظ بما تمتلكه من خوارق عند الرجال حسّ المغامرة وتقودهم نحو ضياعهم. وتتجلى بالصورة نفسها في الأعمال المعاصرة نهاية القرنين التاسع عشر والعشرين.

- في عام 1892 استعاد ( ريمي دوغورمون ) في مسرحية " ليليث " القصة التقليدية الكاملة للخلق، كما جاءت في النصوص المقدسة اليهودية ولكن بطريقة هزلية مذهبية وغرامية مرتبطة بوجهة نظر متشائمة للحياة الإنسانية. لكن رغم الطابع الهزلي لهذا العمل، فإنه يبيّن بوضوح أنّ التزامن مع أسطورة ليليث يفتح على الإنسان بحث غير محدّد ، والأصل ومعنى الحياة. وهذا ما يتجلى كذلك في رواية " جورج ماكدونالد ليليث 1895 حيث يُقذف البطل المواجه لـ ليليث في طريق محفوف بالمخاطر في شقاء تلقيني طويل، وبعبارة أخرى يجد نفسه وحيداً ومتردداً.

- في عام 1937 تؤدي ليليث في رواية ( مارك شادورن) التي تحمل عنوان " الإله يخلق أولاً ليليث " دور الجنية والموت واليأس القاتل وقبل الاختفاء يائسة هي دوماً الثائرة المتمردة، لا ندري أين، ربما تكون ميتة وربما لا.


- في عام 1932 يبتكر المحلل النفساني النمساوي فريتز ويتلز Fritz Wittels" عقدة سمّاها " عقدة ليليث "، ولكنها ليست لها علاقة بليليث. حيث أن لأسطورة ليليث وظيفة جوهرية تتمثل في إزاحة الرجال عن طريقها، من خلال تحذيرهم بالخطر الذي تمثله بالنسبة إليهم ولكن يبدو أن وظيفتها الأساسية هي تحذير النساء اللواتي لا تتبعن قانون آدم سيكون مصيرهن الهجر والحزن إلى الأبد . وأتت نهاية أقصوصة ( أناتول فرانس) في بلتزار " ابنة ليليث" من هذه البطلة "معادلة أنثوية للهولندي الطائر" الذي طمح إلى مصير حواء وإلى نتيجة الموت من أجل معرفة الحياة واللذة.

- في عام 1959 فيما يخص " لوليثا في لوليثا " لـ غاليمار اتسع مظهر ملتهمة الأطفال ليليث ليشمل الجدّة الملتهمة التي تلتهم العالم الإنساني بفمها الكبير بجهل، وعنف وموت واسترجعت بعض جمعيات ليليت مع ملكة السابا مظهر ليليث المستبعد خطأ حيث تملأ فراغ الرجل الذي استجاب لإغراءاتها ومواهبها الفاتنة، إنها تقوده في رحلة بحث تعزله عن الآخرين وتدفعه باتجاه صوت مخالف للحياة.



- في عام 1983 تطرق ( لورانس دورال ) لنفس الفكرة في رواية "البابوية جان " ومن قبله ( أوديل إيريت ) في مسرحية مُثّلت في مصنع الذخيرة ( فانسان ) في باريس حملت عنوان : " حكاية البابوية جان ومرافقتها بارتوليا ". وفي الفترة نفسها استلهم (كلود باستور ) رواية عنونها بـ " البابوية " - 1983 .

كما مثلت في طبعة جديدة لـ (بيار جون جوف ) سنة 1983 في مصنع الذخيرة فانسان سنة 1985 ومنحت صورة متألقة لليليث، واضعة بعين الاعتبار كل التعقيدات والموضوعات الأساسية للأسطورة. وما يثير الانتباه هو أنّ المرشدة المزعومة ( لو أندريا سالومي ) في مسرحية " وادكيند " وصفت هي الأخرى من قبل ( فرويد) باعتبارها تمتلك الملامح والخصائص نفسها التي تحيل على أسطورة ليليث.

واقع أم خيال ؟!


مما لاشك فيه بأن أسطورة لبليث على صلة وثيقة في قضية الخلق، فهي أفكار ومعتقدات تنعكس على حياة الشعوب رغم أنها من أشكال الوهم التي تتناقض مع إدراكنا الحسي لها، إنها التعبير الجماعي لتلك الحضارات المتعاقبة سواء كانت دينية أو فلسفية ،فهي دراسة تاريخية وأدبية ووعاء فكري مرتبط بظاهرة لايمكن تجاهلها حيث عبر عنها الفرد والمجتمع بأسلوب اعتمد على محاكاة اللاوعي وتكوين رؤية لكائنات غير موجودة في الواقع المستقل عن حدود ذهنه. حيث أنها لعبت دور الوسيط لهذا العقل بين الأحداث الطبيعية والمعتقدات الدينية .كما أن هذه الكائنات الفوق طبيعية بالنسبة لأفكار الفرد تعتبر المكون لأصل الأشياء الخارقة دون النظر في ماهيتها أو وجودها وعدمه.

من جانب آخر تكون نظرتنا للأسطورة مجرد دراسة تاريخية وفكرية معاصرة لانأخذ منها سوى معرفة التفكير الإنساني في تلك الفترة دون التأثر بواقعها الحالي والذي يعتبر تناقضاً لمفهومنا عن قضية الخلق وخلافة الأرض ورسائل الأنبياء لنا و دور الدين في نفي تلك الاعتقادات والأباطيل الزائفة.










التوقيع




رد مع اقتباس
غير مقروء 03-08-2012, 03:41 AM رقم المشاركة : 22
معلومات العضو

الصورة الرمزية سحر
إحصائية العضو






سحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura about

سحر غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سحر المنتدى : أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة
افتراضي رد: موسوعة الاساطير والخرافات والغوامض بالصور

بسم الله الرحمن الرحيم

أسطورة البانشى


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


وفقاً للموروث الشعبي السلتي (اسكتلندا وآيرلندا) تعتبر البانشي Banshee روح امرأة (جنية) تسكن في التلال البرية حيث ينظر إليها عادة على أنها نذر (فأل) بقدوم الموت أو قد تكون رسولاً من عالم آخر، تعني كلمة البانشي bean sí في اللغة الأيرلندية " سيدة تلال البرية " بينما المقابل الأسكتلندي لها هو Bean Nighe وتعني " الغاسلة" .


هناك إختلافات حول مظهر البانشي بدءاً من امرأة جميلة وشابة ذات شعر طويل وترتدي ثوباً أخضر وعباءة رمادية إلى امرأة ذات مقام رفيع مكسوة بزي أبيض أو أحمر إلى سيدة عجوز شمطاء ترتدي عباءة رمادية لها قناع أو ملاءة أو رداء قاتم.ووفقاً للأسطورة يمكن للبانشي أن تتحول إلى حيوان.


نشأة الأسطورة


تعود جذور أسطورة البانشي إلى ما قبل قدوم المسيحية في الفترة الغيلية Gaelic الوثنية حيث سرى آنذاك إعتقاد بوجود شعب التلال البرية The aos sí أو شعب السلام والإيمان بوجود أرواح الطبيعة والأسلاف ، لكن كلاً من المتصوفين والمسيحيين السلتيين يشيرون إليهم بإعتبارهم "ملائكة سقطوا من السماء وطردوا من الفردوس" ومنهم البانشي .


بانشي أوبرين


تعتبر مذكرات السيدة "فنشاوي " عن البانشي إحدى أكثر الحالات شهرة من اللقاء مع البانشي حيث تعرف باسم "بانشي أوبرين " O’Brien، تسير القصة هكذا :

"في عام 1692 ، باتت السيدة فانشاوي وزوجها السير ريتشارد كضيوف في قلعة أوبرين. وكان هناك خندق مائي يحيط بتلك القلعة وعند منتصف الليل ، استيقظت السيدة فانشاوي على صوت صراخ (نداب) غير طبيعي ، فنظرت من النافذة ورأت امرأة ذات شعر أشعث محمر ومكسوة بثوب أيرلندي قديم ، ظهرت لبرهة ثم اختفت . وفي الصباح أخبرت السيدة فانشاوي مضيفها بما حدث، فقال لها بعد ذلك أن أحد أقرباءه قد توفي في القلعة خلال الليل وأن البانشي دائماً ما تظهر قبل وقوع حالة وفاة في العائلة وقال المضيف أيضاً أن أحد أجداده تزوج من فلاحة وجلب العار للعائلة مما جعله في النهاية يقوم بإغراق زوجته الفلاحة في الخندق المائي لاستعادة شرفه ، وقد اعتقدت العائلة بأن تلك البانشي ما هي إلا شبح تلك المرأة ".


تتشابه هذه القصة مع قصة شبح طبال كورتاشي ، عندما تم إغراق الطبال بواسطة أحد أفراد عشيرة "أوجيلفي " الاسكتلندية ،حيث كان شبحه بقرع الطبل قبل وقوع حالة وفاة في عائلة العشيرة. وهذه القصة تعطي أيضاً مصداقية للنظرية القائلة بأن الشبح لم يكن بانشي بل كان شبح أو تلبس شيطاني.

قصص عن نُذُر الموت في بريطانيا



- كان السيد لوين في مهمة عمل في دبلن في عام 1776. وقد زارت ابنته جين ورفاقها صديقاً لهم ، وعندما عاد الجميع إلى ديارهم في ضوء القمر الساطع أصابتهم الدهشة لدى سماعهم صوت نُداب عال قادم من ناحية أنقاض كنيسة قديمة. وشاهد الجميع امرأة عجوز ذات شعر أبيض طويل ، ترتدي عباءة سوداء وتركض ذهاباً وإياباً على الجزء العلوي من الجدار ، وتقوم بالتصفيق بيديها وبمجرد اقترابهم منها اختفت ، ذُعرت المجموعة بشدة ولاذوا بالفرار وكانت السيدة لوين تشعر بالضيق أكثر من الآخرين. وعندما كانت تجلس بجوار النافذة ، شاهدت غراب ضخم يصطدم بزجاج النافذة ثلاثة مرات. وعندما ذكرت ذلك الأمر للمجموعة ، حلق الطائر (الغراب) مرة أخرى ناحية النافذة. وبعد عدة أيام ، وجدت المجموعة أن السيدة لوين قد توفيت فجأة في حادثة في إحدى الليالي.

- فأل الموت ظهر في شكل بومة بيضاء في عائلة (ويستروب)، عندما مات جون ويستروب ، سمعت الأسرة والخدم ندابه. وكان آخر ظهور لتلك البومة في عام 1909.

- عندما توفي الدكتور ماكنمارا ، قالت أسرته والآخرين أنهم سمعوا صوت نُداب. واعتقد السكان المحليون أن هناك العديد من النادبات (البانشي) وأن إحداهن تجلس بالقرب من مفترق الطرق المؤدية إلى إحدى الإصلاحيات لتتنبأ بالوفيات التي تحدث للسجناء.

- قالت أسرة في بريطانيا العظمى أن الثعالب كانت هي نُذُر الوفاة في تلك الأسرة. وقبل وفاة أحد أفراد الأسرة ، كانت الثعالب تظهر وتعوي في الضيعة.


بانشي الأراضي الوعرة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قيل بأن بانشي الأراضي الوعرة في ولاية ساوث داكوتا الأمريكية تسكن في نفس المكان الذي قُتل فيه مستوطن على يد أحد الهنود الحمر ، أو أنه نفس المكان الذي قتل فيه أحد الهنود الحمر على يد أحد المستوطنين. وكانت تُشاهد البانشي في ضوء القمر فوق تل يبعد 1 ميل إلى الجنوب من منطقة ووتش دوج، وكان شعرها يتطاير ، وتقوم بحركات غريبة في بذراعيها وأحياناً عندما يمر الناس ليلاً بالتل المسكون تظهر لهم فجأة فوق الصخور التي تضيء بلون فسفوري مشع. وبدا أن لدى البانشي مشكلة ما ، ولكن إذا سُئلت عما تريده ، فإنها ترفع ذراعيها إلى أعلى وتصرخ بصوت عال ثم تختفي بعد ذلك. وفي غضون لحظات تعود مجدداً للظهور على قمة التلة الخاصة بها ووفقاً للأسطورة يقال أن لديها رفيق يعزف الكمان حيث تكون الموسيقى جميلة وتخفت بالتدريج حتى حلول الفجر. وكما تقول القصة فإن الذين يتابعون تلك الأنغام للعثور على مصدرها يموتون والماشية لا ترعى بالقرب من ذلك التل المسكون ، كما أن السكان المحليين يتجنبونه. وهذه ليست بانشي تقليدية من ناحية فأل الموت ومع ذلك فهي تسمى بالبانشي بسبب صياحها.

بانشي نهر تار



تقول الأسطورة بأن هناك نادبة تسكن نهر تار بالقرب من تاربورو في ولاية نورث كارولينا الأمريكية وبأنها تخرج من النهر في الليالي الضبابية الخالية من ضوء القمر وتندفع من ضفة إلى أخرى وتصدر الصرخات وقد ساعد ديفيد وارنر (يميني يكره البريطانيين) القوات الأمريكية من خلال منحهم الذرة والقمح من طاحونته المسماة طاحونة نهر تار. وفي أحد أيام شهر أغسطس ، تم تحذيره بالفرار لأن الجنود البريطانيين كانوا يقتربون، ولكنه رفض القيام بذلك. وعندما وصل خمسة جنود بريطانيين ، تجاهلهم ، فانهالوا عليه بالضرب ، ثم قالوا بأنهم سوف يلقون به في النهر ، فأخبرهم أن يفعلوا ذلك وحذرهم من أن البانشي سوف تنال منهم ، فقيده الجنود وعلقوا قطع صخور بالحبال ، ثم ألقوا به في النهر.


وبينما كان ينازع الغرق ، استمع الجنود لصرخات امرأة على ضفاف النهر. في تلك الليلة ، وبينما كان قائد القوات البريطانية وضباطه يعدون أسرتهم للنوم ، حيث كانت ليلة مقمرة ، سمع الرجال بعد وقت قليل صرخات البانشي . وبمجرد أن هرعوا من خيامهم ، شاهدوا ضباب فوق النهر تتجسد فيه امرأة طويلة الشعر وترتدي حجاب ثم اختفت بسرعة ، وأصبحت صرخاتها تُسمع من قاع النهر مما أرعب الجنود الذين قتلوا وارنر ، ومن ثم اعترفوا بجرمهم وحكم عليهم بالبقاء في الطاحونة وطحن الحبوب طوال حياتهم الباقية.


وذات ليلة ، ظهرت البانشي عند باب الطاحونة ، واقتادت اثنين من الرجال إلى النهر ، حيث اختفوا تماماً. كما أصيب جندي آخر بالجنون وأخذ يتجول عبر الغابة منادياً باسم وارنر ، فردت البانشي وتم العثور على جثة الجندي غارقة في النهر الذي غرق فيه وارنر.

وقد شاهد بعض الناس البانشي تخرج من النهر الذي غرق فيه وارنر ، وسمعوا صرخاتها في الليالي الخالية من ضوء القمر.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

البانشي : حقيقة أم محض خيال ؟

هل البانشي مجرد نسج من الخيال من التراث الشعبي أم هي حقيقة لم نفهمها حتى الآن؟ قد نعرف الجواب في يوم من الأيام مع كل الإكتشافات الأثرية في الأزمنة المعاصرة .

الأنثى في الأساطير : ثنائية الإغواء والموت



تجدر الملاحظة أنه عندما يتناول الموروث الشعبي فكرة الأنثى كروح هائمة أو مخلوقاً من الجن (مهما تنوعت الحضارة أو اختلف مكانها) فإنه غالباً ما يلصق بها صفتين متلازمتين وهما الإغواء والموت ، وفي حالة البانشي لا يختلف الأمر كثيراً فقد تكون امرأة جميلة فاتنة (عنصر الإغواء) وكذلك تنذر بالموت المحتم بحسب الأسطورة .



كذلك يجدر بالذكر بأن لمعظم الأعاصير والعواصف الإستوائية التي تتردد في أماكن جغرافية معينة أو شواطىء أخرى حول العالم أسماء أنثوية ! فهي على غرار البانشي إناث تنذر بالخطر أو الموت. لكن بعد عام 1978 انتهى العمل بالأسماء الانثوية منعاً للتمييز الجنسي لتجري تسمية تلك الأعاصير بأسماء ذكورية وأنثوية معاً بالتساوي خصوصاً في شمال شرق المحيط الهادي وخليج المكسيك






التوقيع




رد مع اقتباس
غير مقروء 03-08-2012, 03:42 AM رقم المشاركة : 23
معلومات العضو

الصورة الرمزية سحر
إحصائية العضو






سحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura about

سحر غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سحر المنتدى : أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة
افتراضي رد: موسوعة الاساطير والخرافات والغوامض بالصور

بسم الله الرحمن الرحيم

أسطورة الطفل الشيطان


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



ترجع فكرة بعض الكائنات الأسطورية إلى التقاليد والحكايات الشعبية التي تتاقلتها لأجيال منذ الماضي البعيد ، فكل ثقافة مرتبطة بعدد وافر من المخلوقات المثيرة والغريبة ويكون للعديد منها أصول بشرية ومنها التياناك Tianak أو الطفل الشيطان.

تعتبر التياناك أو إيمباكتو Impakto مخلوقات منتشرة في الأساطير الفلبينية تتخذ نموذج الطفل. وعادة ما تأخذ شكل طفل حديث الولادة وتصرخ كطفل في الغابة لجذب المسافرين الغافلين . وبمجرد الإلتقاء به من قبل الضحية يعود التياناك إلى شكله الحقيقي ويهاجم الضحية. وبصرف النظر عن تعذيب الضحايا ، فإن التياناك يبتهج أيضاً في قيادة المسافرين الضالين أو خطف الأطفال.

وفقاً للأسطورة يقول البعض أن التياناك هم أطفال لقوا حتفهم قبل أن يحصلوا على طقوس التعميد وبعد الموت يذهبون إلى مكان يعرف باسم الليمبو Limbo (عالم النسيان) وهو عبارة عن غرفة في الجحيم يسقط فيها الأشخاص الذين لم يحصلوا على طقوس التعميد فيتحولون إلى أرواح شريرة. وتعود هذه الأشباح إلى مملكة الموتى في هيئة عفاريت ليأكلوا الضحايا الذين مازالوا على قيد الحياة. ويمكن أن يكون التياناك أيضاً هجين ناتج عن تزواج شيطان مع إنسان أو جنين مُجهض يعود للحياة للإنتقام من أمه.

وهناك عدة أشكال من مواصفات وأنشطة التياناك البدنية. وقد يرتبط هذا المخلوق الأسطوري في بعض الأحيان بمخلوق في التراث الشعبي الماليزي يسمى (بونتياناك) والذي يكون وفقاً لفولكلور الملاوي عبارة عن امرأة توفيت أثناء الولادة وعادة ما يعلن البونتياناك عن وجوده من خلال طفل يبكي أو يتشكل على هيئة سيدة جميلة ويخيف أو يقتل هؤلاء الذين تسبب سوء حظهم في الاقتراب منه. وهو يتخفى أساساً في هيئة امراة شابة جميلة ليجذب ضحاياه (عادة من الرجال). ويمكن أحياناً الكشف عن وجوده من خلال رائحة عطرة يعقبها بعد ذلك رائحة كريهة.

ووفقاً للتراث الشعبي ، يمكن للمرء أن يربك ذلك المخلوق ويقضي على سحر صرخاته من خلال تحويل ملابسه (قلب ملابسه من الداخل إلى الخارج وارتدائها بالمقلوب) وتقول الأسطورة أن مخلوقات التياناك هذه تجد ذلك أمراً مضحكاً فتترك الضحية لحال سبيلها. ويقول البعض أن الطاردات مثل الثوم والمسبحة يمكن أن تبعد التياناك.


هناك شريط فيديو في حوزة الشرطة الفلبينية يظهر فيه فتاة شابة كانت قد ذُبحت على أيدي أفراد عائلتها الذين اشتبهوا في أنها من مخلوقات التياناك ، حيث زعم أن الفتاة كانت تجتذب صبياً أكبر منها سناً وتأخذه إلى الغابة وتقتله. والصورة هنا تظهر جسدها المذبوح من إحدى لقطات الشريط.

فرضيات التفسير


تخدم بعض الأساطير أهدافاً دعوية أو دينية أو أخلاقية وبالنسبة لهذه الأسطورة فإن عملية الإجهاض المحرمة دينياً والتي تتمثل بازهاق حياة الجنين ستعود بالعواقب الوخيمة على الأم لأن جنينها سينتقم منها بحسب الأسطورة، كما أن أغلبية شعب الفيليبين يعتنق المذهب المعمداني Baptist من الكنيسة الكاثوليكية وتشكل عملية التعميد (طقوس دينية تقوم على تغطيس الجسم بالماء ، تطبق على المواليد الجدد أو الداخلين الجد في الدين المسيحي) أمراً أساسياً في الدين وعد الإلتزام بها يقود إلى الجحيم وبناء على ذلك فإن عدم التعميد سيقود كذلك إلى نتائج وخيمة وتحول شيطاني أي ترهيب من لا يقوم بطقوس التعميد وهذا يضع مسؤولية دينية أمام المجتمع وهذه هي الغاية من أسطورة البعبع (التياناك).






التوقيع




رد مع اقتباس
غير مقروء 03-08-2012, 03:43 AM رقم المشاركة : 24
معلومات العضو

الصورة الرمزية سحر
إحصائية العضو






سحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura aboutسحر has a spectacular aura about

سحر غير متواجد حالياً

 



اوسمتي

كاتب الموضوع : سحر المنتدى : أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة
افتراضي رد: موسوعة الاساطير والخرافات والغوامض بالصور

بسم الله الرحمن الرحيم

أسطورة رأس ابليس




تنتشر خرافة أو أسطورة في الريف الفلسطيني تسمى "رأس إبليس" يتناقلها الناس الى يومنا هذا, وهي عبارة عن حجر طبيعي صغير بحجم كرة التنس ولكنه مميز بدقة تكويره ويكاد يشبه الكرة أو البيضة وهو شبه أملس، تزعم هذه الاسطورة إن لهذه الاحجار تأثير سلبي أو شيطاني على المكان الذي توضع فيه .

فإذا وضعت بجانب منزل تحل المشاكل والمصائب على ساكنيه وتزول فقط عند العثور على الحجر وإبعاده عن المكان وعندها تهدء أو تزول المشاكل , واذا ما وضعت في مكان بين منزلين فإن المشاكل تقع بين أصحابهما , فيبدأ قاطني كل منزل بإلحاق الاذى بالآخر لتزول المشاكل أيضاً مع زوال الحجر، حيث يعتقد البعض ان إبليس يتمثل بتلك الأحجار وأنها تظهر فجأة على الأرض أو في الأحراج والحدائق. مازال الإعتقاد بتك الأسطورة قائماً خصوصاً بين كبار السن فإذا وجد أحدهم مع حفيده مثل هذه الاحجار فعندها يأمره برميها في مكان بعيد ، ويقال ان ابليس يتمثل بها و تظهر فجأة على الأرض أو الحدائق.

تجربة من الواقع



يتحدث السيد أ. ي عن تجربة كان لأسطورة "حجر إبليس" دور فيها على الرغم مع أنه لا يؤمن بها شخصياً وحتى أنه لا يعتبرها ضرباً من أعمال السحر فيقول:


"حدثت مشكلة كبيرة (أو طوشة في اللغة الدارجة) بين أهلي وأهل عمي نتيجة خلاف على حدود الأراضي التي يملكانها , في ليلة وبدون مقدمات أو سبب , اشتد الخلاف (ولعت الطوشة) و وصل إلى حد الضرب وسُمع الصراخ، واستمر ذلك قرابة الاسبوع, ولكني عثرت على 2 إو 3 من تلك الحجارة في أرضنا ، قمت بكسر إحداها وكانت تحوي في داخلها على دوائر سوداء ورمادية أي انها حجارة نارية وتغطيها طبقة كلسية واطلق عليها انا شخصياً (بيضة ديناصور) لانها تشبهها وكانها بيضة متحجرة وفي نواتها يوجد ما يشبه المح المتحجر"، لم أعرف من أين أتت تلك الحجارة فرميتها بعيداً على الرغم من عدم إيماني بتلك الخرافة، وبعدها بيوم تدخل كبار العيلة و زال الخلاف ولم يتجدد وصرنا حبايب !" .


فرضيات التفسير

عندما تحدث مشكلة بين طرفين يكون للمشكلة عادة أسباب واقعية أو مبررات لحدوثها كإختلاف المصالح فإذا لم تنجح محاولات الإصلاح بين الطرفين عندها قد يفكر المجتمع بوسيلة لإلهائهما عن مشكلتهما وتسليط الضوء على تلك الحجارة الشيطانية وإن لم يكن عن قصد وهذا برأيي يعطي سبباً لنشوء تلك الاسطورة، وفكرة الحجارة بحسب الأسطورة هو ببساطة تمثيل مادي لـ "بذور الفتنة" التي يزرعها الشيطان بين الناس ، ومادامت تلك الحجارة الإبليسية السبب الرئيس وراء وقوع المشاكل بحسب الأسطورة ، عندئذ سيقلل ذلك من إلقاء اللوم على أحد الطرفين المتخاصمين في إثارة المشكلة وتصبح تلك الحجارة الإبليسية جذرها الرئيسي وهذا الإعتقاد بدوره يخفف من وطأة غضب كلاً من الطرفين نتيجة علمهما بوجودها على أرضهما، مما يفسح مجالاً للتفكير أو الاخذ برأي الحكماء، وليس هناك ضرورة للتذكير بأن الغضب يلغي كل تفكير ، كما لا يمكن الإرتكان إلى العقل في مرحلة الإتهامات المتبادلة لأن كلا الطرفين لم يصبح جاهزاً بعد إلى مرحلة التفكير وللأسطورة دور إيجابي في ذلك،وهكذا يحتكم كلا الطرفين لصوت العقل ويأتي هنا دور حكماء القرية أو البلدة لحل المشكلة بدلاً من أسلوب الإتهامات المتبادلة ، وعلى ما يبدو أنه يمكن العثور على تلك الحجارة في تربة المنطقة وإن كان نادراً لكنه غير مستحيل ، ولعل المرء يتساءل هنا: "كيف ظهرت تلك الحجارة فجأة ؟ ولم تكن موجودة؟ " ، الجواب على هذا االسؤال يطرح سؤالاً آخر : "وهل فكرت أصلاً في البحث عنها قبل حدوث المشكلة لكي تكون واثقاً من أنها ظهرت فجأة ؟ " ،

وفي النهاية أقول يميل تفكير الإنسان غالباً إلى ما يرسخ إعتقاده المسبق عن االأمور وينسيه في نفس الوقت ما ينفي ذلك الإعتقاد ، وهذا ما يوقعه في الأخطاء في الحكم على الأمور.






التوقيع




رد مع اقتباس
       
إضافة رد

 
 
مواقع النشر (المفضلة)
 
     

 
 
الكلمات الدلالية (Tags)
موسوعة, والخرافات, والغوامض, الاساطير, بالصور
 
     

« تايتنك كامله (صور حقيقية) | تعرفوا ليه الفشار بيفرقع لما ينضج »
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
موسوعة غينس إيمان أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة 6 02-07-2013 11:20 PM
بالصور والفيديو موسوعة جينيس تسجل او مصاصة دماء حقيقية عزت المهندس احلي الساعات للاخبار العالمية و المحلية 4 09-25-2012 11:57 PM
بالصور،طريقة عمل خلية النحل سهلة بالصور إيمان أحلى الســــاعات الحلويات الشرقية والغربية 6 09-12-2012 07:30 PM
موسوعة البهـارت بالصور والتوابـل وطريقة خلطهم .. تواابل مصريه ,لبناني, إماراتيه سحر أحلى الســــــــــــاعات المطــــبخ والأكــــلات المتنوعـــة 13 05-23-2012 09:50 AM
موسوعة الاتيكيت موسوعة شاملة متكاملة تسنيم أحلى الساعات فن الإتيكيت والذوق 59 05-21-2012 05:28 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 09:54 PM

أقسام المنتدى

•۰•● أحلي الســــاعــــات الأقســــام العـــــــامة●•۰• | احلى الساعات العـــــام | احلى الساعات للحوارات والمناقشات | احلي الساعات للاخبار العالمية و المحلية | •۰•● أحلي الســــــاعـــــات الأقسام الدينيــــة* أهل الســـنة*●•۰• | ۰•● أحلي الســـــاعـــــات ركن الاعضاء●•۰• | •۰•●أحلي الســـــــاعات الأقســام الأدبيـــة●•۰• | أحلى الســــــاعات الدينى | أحلي الســـــاعات استقبال وتعارف الجدد | أحلى السـاعات المناسبات الاجتماعية واستضافة الاصدقاء | أحلي الســـــــــاعات خدمة الأعضاء | أحلى الساعات الشعر والخواطر المنقوله | أحلى السـاعات الشعرالفصيح والخواطر والنثر من إبداعات الأعضاء | أحلى الساعات الاشعار والخواطر الصوتية | أحلى الساعـات القصص والروايـــات | أحلي الساعــــــات السيرة النبوية | •۰•● أحلي الســــــــــاعات جولة حول العالم ●•۰• | أحلى الســـــــاعــات السياحة إلى أم الدنيا مصر | أحلي الساعــــــات السياحة العربية | أحلي الساعــــــات السياحة الأجنبيــــة | •۰•● أحلي الســــــــــاعــــات أقسام التصاميم والإبداعات الفنية ●•۰• | أحــلي الســـــــــاعـــــات ورشــة الفـوتوشـوب | أحــلي الســـــــــاعـــــات لملحقات الفوتوشوب وبرامج التصاميم | أحــلي الســـــــــاعـــــات ريشة الأعضاء ( يمنع المنقول ) | أحــلي الســـــــــاعـــــات التصاميم الدينية بأيدى أعضاءنا |
أحــلي الســـــــــاعـــــات معرض تصـــاميم هـدى
| أحــلي الســـــــــاعـــــات تطوير المــواقع والمنتــديات | أحلى الســــــــــــاعات ورشة axـSwishm | أحلى الســــــــــــاعات ملحقات axـSwishm | •۰•أحلي الســــــــــــــاعـــــــات الأســــــرة والطفـــــل والمجتمــــع •۰• | أحلى الســــــــــــاعات الأســرة فى ظـــل الاســـلامــ | أحلى الســــــــــــاعات صحـــة وطـــب الأســــرة | أحلى الســــــــــــاعات تعــليم وتثقــيف اطفــالنا | أحلى الســــــــــــاعات صحـــة وتربيــة الطفــل | أحلى الســــــــــــاعات أفلام ومسلسلات إنيمى وكارتون متنوع | •۰• أحلي الســــــاعـــــــات أقســـام المطـــبخ والديكور والاشغال اليدوية •۰• | أحلى الســــــــــــاعات المطــــبخ والأكــــلات المتنوعـــة | أحلى الســــــــــــاعات أنــــــاقة وشيــــاكة حــواء | أحلى الســــــــــــاعات أنــــــاقة وشيــــاكة آدم | أحلى الســــاعات الجمــــال | أحلى الســــــــــــاعات الأثاث والديكــور | أحلى الســــــــــــاعات الأفكــار والأشغــال اليدوية | •۰•● أحلي الســــــــــاعــــات الأقســـــام التـكنــــولوجيـــة ●•۰• | أحلى الســــــــــــاعات برامـــج الكمبيـــوتر | أحلى الســــــــــــاعات للجـــوال وملحقــــاتــه | أحلى الســــــــــــاعات ماسنجر ×ماسنجر | أحلى الســــــــــــاعات العاب الكمبيوتر والبلاى ستيشن | أحلى الســــــــــــاعات نغمات ورنات جوالك | أحلى الســــــــــــاعات خلفيات سطح المكتب | أحلى الســــــــــــاعات الأنتى فايروس | •۰•أحلي الســـــــاعـــات الأقســــــــــام الترفيهيــــــة •۰• | أحلى الســــــــــــاعات الصــــــور المتنـــوعــة | أحلى الســــــــــــاعات الرياضــة المتنــوعة | أحلى السـاعات كاريكاتيرات وغرائب وعجائب الصور | أحلى الســــــــــــاعات للضحــك والفــرفشــة | أحلى الســــــــــــاعات للألعــاب المرحة | ~~أحـــلي الســــــــــاعــــات الأقســــام الإداريـــة~~ | أحلى الســــــــــــاعات أرشــيف الموضوعات | أحلي الســـــاعــــات الشكاوى و طلبات التبادل الإعلانى | أحلى الســــــــــــاعات مجلس المشرفين والمشرفات | أحلى الســــــاعات اونلاين YouTube | أحلى الســـــاعات الصوتيات والصور الدينية | أحلى الســـــاعات الطـــلبة والمعـــلمين | أحلى الساعات المعـلومات الثقافية العـــامة | أحلى الساعات دروس وشروحات سونى فيجاس وموفى ميكر | أحلى الساعات شخصيات وسير دينية | احلى الساعات للـدورات التعليمـية | احلى الساعات الموسيقى والشجن | أحلي الساعات المسـابقات | أحلى الساعات مدونات الأعضاء | أحلى الساعات ألبومات صور الاعضاء | أحلى الساعات السيارات والدراجات البخارية | أخبار واعلانات احلى الساعات | •۰• أحلي الساعـات أقســـام الأاناقة الجمال حواء وآدم •۰• | أحلى الساعات أناقة الحجاب والمحجبات | أحلى الساعات العروسة والعريس |
أحلى الساعات العام للموضوعات بأيدى الاعضاء - لا للمنقول
| أحلى الساعات التريكو والكروشيه والخياطة والتطريز | •۰•● أحلي الســـــــــاعــــات ســــــــتوديو الفـــــــن ●•۰• | أحلى الساعات الاغانى والالبومات الغنائية | أحلى الساعات أفلام ومسرحيات ومسلسلات عربية | أحلى الساعات أغانى الزمن الجميل |
أحلى الساعات صور واطارات وسكرابز وفيكتور للتصاميم
|
أحلى الساعات خطوط عربية وانجليزية للتصاميم
| أحلى الساعات الطب البديل والتداوى بالأعشاب | أحلى الساعات العمليات الجراحية المختلفة | أحلى الساعات الشاعر الأستاذ :عـــلاء على |
أحــلي السـاعــات معرض تصاميم إيمــــان
| أحلى الساعات البيئة والتوعية السكانية | أحلى الساعات السوق التجارى للاعلان والبيع والشراء | أحلى الساعات مخالفات الاعضاء | ##● أحلى الســــاعــات التعلــيم والتعــلم والبحث العلمى والدورات التدريبية التعليمية ##● | أحلى الساعات تطوير الذات *اعرف قدراتك و انطلق* | أحلى الساعات الكتب والأبحاث والمراجع والرسائل العلمية | Ahlaalsaat English Corner | أحلى الساعات االلغـة العـربية | أحلى الساعات الجغرافيا والتاريخ | أحلى الساعات شخصيات سياسية وتاريخية |
أحلى الساعات دورة الموفى ميكر للمبتدئين
|
للتجربة | أحلى الســــاعات الحلويات الشرقية والغربية | أحلى الساعات دورات الأوفيس Microsoft Office | أحلى الساعات فن الإتيكيت والذوق | أحلى الساعات صحــة وأناقــة الحـوامل والطفل بعد وصوله |
أحلى الساعات دورة الفوتوشوب للمبتدئين
|
هـنا مصرواحوالها السياسية
| أحلى الساعات أفلام ومسلسلات أجنبية | أحلى الساعات لترتيب وتنظيم منزلك - اجهزة وتجارب منزلية | أحلى الساعات حديقة الحيوانات والطيور | أحلى الساعات دورة الأوفيس 2003 كــاملة |
أحلى الساعات دورة السويش swish للمبتدئين
|
أحلى الساعات افلام عربية واجنبية ومسرحيات أوتلاين وyoutube | &***أحلى الســـــــــاعـــــــات واحــــــة رمضــــــان ***& | أحلى الساعات فرحة رمضـــــان | أحلي الســاعات فوازير رمضان الرسمية | أحلي الساعات فوازير وفرفشة رمضان بين الاعضاء | أحلى الساعات ملحقات تصاميم رمضان والاعياد والمناسبات المتنوعة | أحلى الســاعات الرشــاقة والريجيم | أحلى الساعات للمشروبات الساخنة والباردة | نواف بيك البريدية | أحلى الساعات تصميم استايلات المنتديات | أحلى الساعات شعر الأستاذ:محمد انور التركى | أحلي الساعات اخبار الفن بكل انواعه | أكلات وعزومات وسفرات من كل بلاد العالم |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
new notificatio by 9adq_ala7sas
This Forum used Arshfny Mod by islam servant